Testimonies on Egypt’s Military Justice

The following texts is a transcribed recording from an event held at the Socialist Studies Centre in Giza, Cairo. The speakers, many of them civillians who have been prosecuted through military courts, were addressing the role of the Army and the Supreme Council of the Armed forces in post Mubarak Egypt. I will be writing on this issue more broadly over the next week. I am publishing these testimonies to make them available as a primary text for others interested in researching this important and unsettling trend. 

I have posted first the English version, as translated by Aliya Alwi, then her Arabic transcription. The audio files themselves can be provided to anyone who is interested.

Key: (word) = word unclear but guest as such (….) = completely unclear

[recording begins]

 …and it was our fault , the day we left Tahrir Square and settled for a half solution. So that I don’t take too much of your time, and repeate what has been said before, our revolution is not over yet. And the revolution must be complete, and revolutions do not offer half solutions(compromises).

 And a nice way someone had put it before, an author, was that he said that revolutions are like a surgery to remove a tumor from the body, to allow it to pump new blood in its limbs, and the infections must also be eliminated that might lead to new diseases.

 Our revolutions will not be complete unless we eliminate all the tumors and its means of spreading. You had filed a report to the government that will entail the suspension of all political activity of the members of the National Democratic Party, not only the members of the parliament, but also all members in the country for a period of not less than 10 years, until Egypt has regained her strength. I am also accompanied by some men who participated in the protest of the embassy, and to be brief , I’m happy to be here speaking to you, but , believe me , I ma out of words, and we reached a point of being tired of just talking all the time. We pledge, all, to continue the revolution.

 Which also worries them in the embassy. We are against Israeli arrogance and American control, and for that reason, we are willing to die with our heads held high than to live without dignity. No to military rule and National Security rule, no to the shots of the snipers , no matter the price we will have to pay.

Thank you.

I must leave, and I hope to see you all again.

 -I want to assure you that as long as these young men are around the revolution will continue. Okay. Tarek.

We will listen to the testimonials of a few of the people who have been arrested , I know that some of you know the experiences first hand, but not all of you, and you need to listen to each other, and knowing what happened is not like experiencing it.

Maybe you don’t realize, while you were inside and we were outside, speaking about the violations of the military police, how were attacked because of what we were saying. At the university because of ” Amr Eisa” and in the public squares. No, the army is unapproachable, you are claiming things that the army did, and creating conflict between the people and the army who supported us. The only thing that supported us in the face of these accusations were the testimonies of the people. These are not our words, these are the words of one the girls who got a virginity check, and here is the testimony.

 And here is another of one of the young men who were released from a military prison, and his contact, and you can also meet him. Don’t listen to us, we don’t want to create conflict between the people and the army.

We know very well that the people and the army can unite. But the people and the military council can never unite.

 -We will now listen to (…) , Excuse me?

Can I take down your name and give you a turn later, oh, you want to leave soon, okay, try to keep it short.

 - Thank you for this meeting, which gives people a chance to speak, of most of which we already know very well. We know everything you will say, you all have it posted on facebook and twitter. All we do is talk and post things, but we don’t even discuss this in the street. The Military now, after having considered us the revolutionaries, now considers us the opposition. People in the street hate us. Whats our point of all these meetings and seminars, plus establishing a civil ruling council? Instead of talking here, we should have organized a sit in Tahrir Square. But we didn’t find any supporters. You should call for people to support the idea instead of each person telling us testimonies. We already know it, so what’s the point of all that talk, and waste of time. Thank you.

-By the way, a testimony can also guide us to a solution, we all share the same concerns here.

-The testimony is important to those who don’t know. We’ll listen to our colleague, Islam Ezzat, who was sentenced after being arrested in front of the Zionist Embassy, oh, he’s not in, okay, please step up Tarek Abdel Azem, Tarek.

[break in recording]

-Abdullah Khaled, okay. Please keep it short.

-Hello Everyone.

-Lets listen people.

-Of course, over this current period, we were all impressed by the army, and its support and all that, and that it will help build this country again, but sadly, the army was smiling to our faces and doing terrible things behind out back, I mean, they were playing this game that we don’t understand. And all those who were arrested on the 9th of March experienced terrible things. So we want to show this to everyone in a simple way, so that people understand, because they are shocked of course. So, we can’t suddenly say that the army, who is supposed to be protecting us, and the military council running the country currently, with corruption like before, you can’t hear me? Okay, I was saying that we were all impressed by the army, and its support and all that , but sadly, the army was smiling to our faces and doing terrible things behind out back, I mean, they were playing this game that we don’t understand. And of the course, whom we call the couch party, who spent the time of the revolution on the couch, are increasing, and keep saying that the country is falling apart, and they cannot understand that the military council is playing a game we cant understand. The people who were arrested in the embassy on the 9th of March, experienced terrible things, so we simply want to point this out to everyone, because the interior ministry…

-(…..)

-Im a thug, a thug, there’s a society called “My Fellow Thug” and we will all meet there.We will the change the concept of a thug, to someone who speaks the truth, but basically the main point is that we want to reach the people, because people refuse to believe that the army or military council would do that. But we are trying to convey the simple message that every person has got the right to freedom of speech and the right to say whatever they want and the right to protest wherever they want peacefully. But sadly, the interior ministry is playing a very dirty game , that whenever there are protests in some place, they know that they are the youth of 25th of January, and they send people to infiltrate or group , like what happened the day of the embassy, who started suggesting things like pulling down the flag and vandalism, and some people respond to that and suddenly, people are throwing stones at the officers of the interior ministry, and they gain the right to defend themselves and start arresting people for misconduct and attacking them. I shot a small documentary about the incident and I have the moment of being arrested at the garage and the Four Seasons Hiotel on tape, and after cutting it, I presented the footage to a number of channels, like AlJazira, and ONTV, and all channels are being controlled by the military. Like in ONTV, this female presenter, Reem, was being investigated for discussing the Day of Wrath on air, and for also discussing the incident at the embassy. Yes?

-(…)

-After we were arrested, of course, we were beaten and humiliated, and when they knew we also took part in the revolution, we were insulted. The ministry wants to convey a very simple message, that they have not fallen apart, that they still exist and are still in control. We can say now that the National Security and the interior ministry are one. corruption still exists within the Interior ministry in collaboration with the military council. And we don’t know what going on, and the country will be handed over to those who will be more terrible than before. They will take control again, they are only calming us down now. So I tried to show the film in al Jazeera, but its full of Muslim Brotherhood members.And we know the MB have deals with the army, because they have common interests. All channels avoid talking about the army. We had revolted for the sake of freedom, and freedom of speech and so on, so where is all that, besides the fact that everyone keeps saying that the state is falling apart, I believe freedom of speech and expression is the answer. When we see the truth , we will be able to reach a solution , but as long as everything is vague and unclear, we will never reach stability. As for myself, as soon as I stepped out of military jail, I want revenge, and my only revenge is through media, and each one of us will take revenge in their own way, and then we will have gangs, who want nothing but revenge. And before we know it, we’ll have elections and we’ll be cornered into choosing just anyone , and we’ll be back where we started.

-Thank you, well since the army and police unite in oppression of the people, our next speaker , Saleh Mustafa , has had his experience with the police.

 -Hello, I’ll keep it very short. We went out to Tahrir square and we chanted the same chant :”Hold your head high, You’re Egyptian”. What happened to me with a group of national security personnel in civilian clothes caught me , and they told me who they were, and they my hands and lay me on the ground face down, and started insulting me with words that I cannot repeat, they insulted my family, and all that is dear to me. And with my head down, he would ask me, aren’t you who said, :”Hold your head high, You’re Egyptian”. ? So, raise your head! And when I do, he would kick me in the face. Are you hear to protest against Israel, we’ll see how far that will get you! You think National Security has fallen apart?! If you think that we’re gone, then you’re a fool and an idiot!…” Thank you.

 -And now, (NOISE) , one moment please.

-My name is Mohammed Hassan, I’m one of the young men arrested in the incident of the 9th of March in Tahrir. When I was caught, the soldier who was beating me said he did so on orders, I told him, no problem, do what you have to do. When I got to the military prison, I realized they really thought we were thugs and that we wanted to damage and break, and terrorize people. But when went on a hunger strike for four days, they started respecting us. When I was released I found out that there was a (…) to interrogate us. We got a suspended sentence, and no retrial. The council uses his power for his own interest only. I demand a retrial, because I am now thought (…) to be a thug. There is no reason why I should be thought that, and all my life is put on hold now, because I had chosen to demand what is rightfully mine. Thank you.

-And now, Islam Ezzat , has been arrested, okay, we now have Mustafa Hassan Abdel Monim from 9th of March.

 -I just want to say something, our army is a great army and our problem is with the military council. I will not allow anyone to insult the Egyptian army , but we can criticize the military council and all the heads of the coucil. I noted that all the meetings and seminars discuss the violations and what had happened to us. We spent 77 days in torture and violations of rights, but this is not the real suffering that we have to endure. What hurt me the most when I stepped out of prison that I found each group had formed a coalition, and each representative speaks as if representing all of the Egyptians. Be it the MB, or any other. Our main problem basically is the lack of trust, and not being able to unite. We only succeeded and achieved Mubarak’s downfall through uniting . But after those first 18 days, people separated and went their separate ways and organized coalitions and the goals became very personal , and more important than that of national interest. We need to reopen a national dialogue. Now the Military has requested that they speak to us, and it wont get anywhere because we are not united. They’re not going to listen to each small group and comply with their demands we need to unite our forces. On with the resistance and on with the revolution, thank you.

 -Mohammed Abdullah, Please go ahead.

 -Hello, Mohammed Abdallah Ali, arrested on the 9th of March, first i would like to welcome you, is the sound better now? I would like to thank you for your support, you have all played very important roles, but we cannot stop up to here, because, as Mr. Ali Taha had mentioned, we will not compromise. And like Mustafa Hassan has just said, we must unite , how and why? I believe that the result of our unity as had mentioned Mr Mustafa was apparent in the first 18 days, our unity pushed for the reform of our country, and we succeeded. But the counter-revolutionary entities, broke us apart, and now every person calls for a certain way of thinking or aims for a specific goal, Usually of common interest. No, we want to keep the interest of this nation our priority. A few of you might say that it is a good idea that before we talk about violations and torture, we should discuss the future. I think that if we all share experiences, Reminds us of who controls us now. Everyone so far is defending the civilians who were put on military trials, which I also stand strongly against. Because we all know all the violations that take place in these trials, and that the civilian loses the right to appeal . So, when a civilian s taken to military court, it is against the law, and the constitutional statement which was issued in March. What can we do for thr people that were put on military trial, we must become one. And this slogan should not loose its meaning, as it now had become. We have to unite. About the violations that took place , well, everyone knows that we were put on trial, and that the trial was in a kitchen. The judges and the district attorney were there. And the DA, had both hands full. One hand held the TV remote control and the other hand held a taser, and legs crossed, and another officer with both feet on the desk, flipping through the channels, with a prewritten statement, just the way he wanted it. If you said something he didn’t like , he will give you a shock. so, basically, he surpassed his own role or job assigned to him, that is to investigate and keep record, no, they took it upon themselves to do what the police officer did, and what we had revolted against. Now, to get to the point, we still face the same old regime in a new disguise. I repeat, we still face the old dictatorship regime in its new disguise. I would like to recite a poem we had written as a group when we were in prison.

 I thought the dream had come true

No one around was untrue

The world is free and happiness surrounds me

And all those around me, tell me not to worry

Fear has gone and falseness has no place here

I was surprised to find that all is still suspended

Fight how you want , fear has taken control

And corruption has gained the upper hand

And I answered in a voice that held back my sadness

I’m optimistic, and I still believe

My God, is almighty

He brings life and death

I will fight for you always, my country

And I will not follow those who tell me to stop

And I will achieve my dream one day

Victory will be my ally one day

History will record this in words of light

And a curse on who had silenced the truth

The revolution will not die down, oh country of the nile

As long as your children drown in your waters

The revolution will not die down, I have faith

And I do not mind being called a fool for that today.

Thank you.

-Our colleague, Amr Eisa, will now speak.

-Hello, I want to thank everyone for being here and for all the effort I realized was made for me when I was released. I have 2 points. First, the procedure of military trials for the civilians, how is that we are sent to military court. About my personal experience, from the procedure the military court follows, in judgment and investigation and all, we can clearly see that it cannot work with civilians, it is only for men of the army. The hall we were taken to. But before I go into that I want to point out that sentences were handed out to 170 young men in less than two hours. Its a shame, that we suddenly find ourselves in a investigation room smaller than this one, with 2 tables in it ,a maybe 8 military officers, not following investigative procedure. They made me sit on the floor in a squatting position, with my head won, and I’m forbidden to look at anyone. I was only asked 2 questions during the investigation, my name , and if I had a weapon on me or not, and nothing more. And I saw them write out my statement and copying it from another paper. I was put on trial, and I didnt even know what was written in my statement. I don’t know my sentence, after we were taken to Tura Prison. Secondly, about the court. Of course, Mohammed had mentioned that it was established on the spot. We entered the kitchen, and tables were put and the officers entered. I didn’t see any civilians, Not even a judge. They were all officers. And each had a role to play. It was as it I watching a play. Every 30 persons were put on trial at the same time, and it only took 5 minutes for the whole group to receive their sentence. And we don’t even know the sentence. And for your information, the way we were taken to prison was more like being kidnapped. They had called out the names of those that will be leaving, and suddenly we were in a car with handcuffs on, not knowing where we were being taken. And no one would tell us. Suddenly we were in Tura prison, and we were changing into prison issued wear.

We stayed for 2 weeks in prison , without knowing our sentences. Of course this is an unacceptable way to treat civilians. What are supposed to do in the future, now that we are being called a small group of people looking to ruin the economy of the country. We need , besides political movement, to have be culturally active. So that we reach the people and let them know that those who were arrested were not thugs. I tried to do this when I was prison, we tried to hold culturally events, till people understood that those who were arrested on the 9th of march are not thugs. I don’t think thugs have cultural activities.

For example, the people do not grasp the concept of democracy and free elections, we still have a long way to go to reach this. So we also have to keep that in consideration. This is our time, and we will work for what we want. And we will all continue to fight, and nothing will hold us back, not even those suspended sentences handed to us, or the time we spent in prison. Nothing will hold us back. And I believe that all the young people of the revolution share the same concept, and we will not stop until we reach it.

-Ms. Amal Bakri, from the group opposing military trials.

- Hello, on behalf of my group, I would like to welcome you. The time you were in prison, we were working with many of your families and media and activists. We faced many problems to get people to believe that violations took place, and that you were not thugs. But your courage and your families gave us strength, because their pain moved us, so it gave us incentive to carry on, and now are starting to succeed. We were attacked when we protested against the violations of the army, and people refused to believe the existence of this points. I believe people now are ready to listen and believe, and they know the truth.We don’t want to forget about the thousands of people still in prison. Human Right Watch estimates about 5,000 civilians were handed military sentences since the beginning of the revolution. The problem is that no one knows these people, and even when we protest in front of prison C28, we see families of people we don’t know, and no one knows anything about these people. They don’t have the money to hire lawyers. We have a long way to go, and we will not stop until we stop the sending of civilians to military courts. And our message to the Military Council is that there still are honorable revolutionaries in prison. And a list of their names has been issued by the military council but they are still held. Like Mahmoud Mohammed El Said, arrested on the 9th of March, with a 6-month sentence. Amr El beheiri, arrested on 26th of February from in front of Ministry Council, with a 5 ar sentence. Abu El Maaty Ahmed Hamed, taken on the 3rf of February from Tahrir square, with a 5 year sentence. Michael Nabil, the blogger, that was taken from his home, on 28th of march, because of a post about the military council. And there was also statement issued for the retrial of Mohammed Adel, who was handed a 5 year sentence, but he has not been released yet. But we should never forget the 5000 detainees still in prison. Thank you.

-Now, Nour Hamdi, the last speaker, before the artist Ramy Essam, the singer of Tahrir Square.

-Welcome. I was arrested on the 30th of January, at the beginning of the revolution. The army had just intervened and everyone was still impressed with them. Wehad gone to Agouza area to print handouts, and on the way back we were arrested and taken to the Military Academy (…). And when they saw the handouts about bringing down the regime, we were in trouble. The army was saying it was on our side in front of everyone, but was arresting people when possible. some of us got to see the real intentions of the army from the very beginning. The Military here in Egypt produced only statues, and Hosni Mubarak is an example of that. They produce brainwashed slaves that would only do what they were told. An entity that has no transparency or accountability. o, finally, what is there to be done? People can only talk now, and I think the solution tis to mobilize all the people and Tahrir square is not the answer to the next phase. There should be a Tahrir square in each city and village. When this becomes a reality, the revolution will succeed.

-We’d like to welcome Ramy Essam , the singer of the revolution.

-I’d just like to say something before I start singing. I want to tell you about my own experience. I was at the square on Wednesday the 9th of March. I witnessed a strange thing, the army had arrived in the company of thugs, in unity. The thugs were beating the civilians and the army was watching. A number of soldiers took me, and we entered the Museum. An officer recieved me there, and I spent 4 hours inside, but I didn’t go to jail. And at the end of the ordeal, I was let go.What happened to me was that this officer pulled me by the hair, and dragged me and started banging my head until I bled. Then I was tied and beating continuously, and I was undressed and tied again, with both hands behind my back and one leg. And I was beaten again for a while, in so many ways, and this officer, kept jumping and landing on my head or back. I didn’t resist because there was nothing I can do. I was also electrocuted . Then I was taken to the back of the building in an area full of sand, and had my face put down in the sand . Finally, before letting me go, the officer had a talk with me, and told me that it was my fault, because of my long hair and the way I looked. After that they let me go.

ARABIC TEXT

كلام قلناه قبل كده، احنا ثورتنا مستمرة. والثورة لابد أن تكتمل والثورات لاتعرض أنصاف الحلول. والوصف الدقيق اللي عجبني قوي ليها، من أحد الكتاب اللي قال، أن الثورات هي جراحات الأورام (……) الورم من الجسد لتضخ دم جديد في أعضائه ولابد من القضاء على البقعة الصديدية اللي بتصنع الأورام من جديد.

ثورتنا لن تكتمل إلا بالقضاء على الأورام وأدواته. (قمتم) برفع دعوى في مجلس الدولة، سيحدد له (……) بتجميد النشاط السياسي لأعضاء الحزب الوطني، مش أعضاء المجالس بس، على مستوى الجمهورية لمدة لاتقل عن عشر سنوات، حتى تستعيد مصر عافيتها. يشاركني فيها، برضة، بعضا من الرجال اللي كانوا موجودين في أحداث السفارة، وعشان أنهي وعشان الوقت، أنا سعيد أني باتكلم معاكو، لكن صدقوني الكلام عندي خلص، ووصلنا لحالة ان احنا زهقنا من تحويل القاعات لمكلمة. نتعاهد جميعا على أننا سنكمل الثورة واللي قلقهم مننا في السفارة الاسرائيلية، نحن دائما ضد الغطرسة الصهيونية والهيمنة الأمريكية، وفي سبيل ذلك ومن أجل ذلك، مستعدون لأن نموت واقفين ولن نحيا راكعين أبدا، لا بالأحكام العسكرية ولا أحكام أمن الدولية، ولا طلقات القناصة وايا كان تكلفة ذلك.

واشكركم والسلام عليكم.

مضطر استأذن وان شاء الله لينا لقاء. وأستاذ هيثم (……).

- عايز اطمنك ان طول ما الشباب دول موجودين الثورة حتكمل، طيب، طارق.

دلوقتي يازملاء حنسمع شهادات بعضنا من الناس اللي اتقبض عليها، أنا عارف أنه ممكن أن أنتوا اللي خضتوا التجربة فمش محتاجين تسمعوا شهادات بعض، لأن اللي شاف مش زي اللي حلم.

بس أنتوا ممكن متبقوش شايفين أد اية، وأحنا برة وأنتوا جوة وأحنا بنتكلم عن انتهاكات وبنتكلم عن أن الشرطة العسكرية بتعمل وبتسوي، أد أية الهجوم اللي كان بيحصل في مواجهتنا لما كنا بنقول الكلام ده. في الجامعة عشان عمرو عيسىوفي الميادين وبتاع، لأ ، والجيش خط أحمر، وأنتوا كده بتعملوا وقيعة بين الجيش والشعب اللي كان بيسندنا، الحاجة الوحيدة اللي كانت بتسندنا في مواجهة الناس، شهادات الناس. ده مش كلامنا، أدي شهادة، حد خارج من البنات اللي اتعملهم كشف عذرية، اتفضل اقرا شهادة البنت.

أدي حد من الناس، الشباب اللي خارجين من السجن الحربي، اتفضل اقرا شهادته، وتليفونه، ممكن تقابله، ماتسمعش كلامنا احنا، احنا ناس فتنة مابين الشعب والجيش، بس شوف كلام الناس اللي اتقبض عليها. فالشهادات من هذه الناحية مهمة لينا كلنا، مش عشان حاجة، ومش عشان احنا عايزين نعمل وقيعة مابين الشعب والجيش.

احنا عارفين كويس ان الشعب والجيش ممكن يبقوا أيد واحدة. لكن الشعب والمجلس العسكري أعتقد، عمرهم مايكونوا أيد واحدة أبدا.

حنسمع شهادة، (…..)، أفندم؟

ممكن أكتب اسم حضرتك وأديلك مداخلة؟ أنت أية؟ عايز تمشي؟ طيب اتفضل حضرتك امضي بس استأذنك لو في حدود دقيقتين اتفضل.

  • بسم الله الرحمن الرحيم، يعني شكرا أولا للمكان ده، انه هو بيتيح فرصة للناس تتكلم بس الكلام الكتير أحنا سمعناه، وشايفينه في كل حتة وعارفينه مبدئيا. عارفين شهادتكوا كلكوا واحد واحد. كلكوا كاتبينها على فيسبوك وعلى تويتر وعلى أي مكان، عارفينها وشايفنها، أحنا مابنعملش غير أن أحنا بنكلم نفسنا فأنا بأكلمك وأنت بتكلمني ومابنتكلمش في الشارع. أحنا دلوقتي الجيش نقلنا من خانة الثوار لخانة المعارضة. الناس في الشارع بتكرهنا. وأحنا هدفنا أية من الندوات وهدفنا أية من الاجتماعات، أكتر من مجلس رئاسي مدني؟ بدل مانقعد نتكلم هنا كنا موجودين في ميدان التحرير نعمل اعتصام. مالقيناش حد يساندنا. المفروض حضرتك توجه دعوة لمساندة الفكرة بدل ماكل واحد يطلع يقول شهادته. شهادته ماهو قالها، كل الناس سمعتها، لازمته أية الكلام الكتير، تضييع وقت على الفاضي، شكرا.

  • بالمناسبة، الشهادة ممكن تبقى بتقول برضة للواحد يعمل أية، ماهو الهم همنا كلنا.

  • الشهادة مهمة للناس اللي ماحضرتش (…….) حنسمع زميلنا، إسلام عزت محمد، من الناس اللي اتحكم عليهم واتقبض عليهم قدام السفار الصهيونية. اتفضل يا إسلام، إسلام برة، طيب، اتفضل ياطارق عبد العظيم، طارق.

[break in recording]

- عبد الله خالد، طيب.

رجاء في حدود دقيقتين ياعبد الله،

- ازيكوا ياجماعة،

  • نسمع بعض يازملا

  • طبعا في الفترة دي، اللي فيها حاليا دلوقتي، طبعا كلنا انبهرنا بالجيش وان هو يبقى معانا والكلام الفاضي دوا، وأن هو حيقدر يبنى البلد، بس للأسف اكتشفنا ان الجيش كان بيبتسم في وشنا بس ومن ورا ظهرنا بيعمل حاجات تانية، يعني، بدأ يلعب لعبة، أحنا مفيش حد فينا فاهمها، بس كل الناس اللي اتخدتوا في 9 مارس في السفارة شافوا اللي ماحدش شافه فعاوزين على قد مانقدر نوصل للناس الصورة دي بطريقة بسيطة، عشان الناس طبعا مصدومة يعني. يعني ماينفعش نقول فجأة أن الجيش اللي المفروض أن هو حامينا، والمجلس العسكري اللي ماسك البلد دلوقتي، فاسد زي ماهو، سامعين؟ حاضر. بأقول أن الجيش أول مانزل كنا أحنا كلنا طبعا أنبهرنا وقلنا الجيش حينقذنا والكلام ده. بس للأسف اكتشفنا بعد كده أن الجيش بيبتسم في وشنا ومن ورا ضهرنا بيعمل حاجة تانية خالص بيهدي الناس بس في الشارع. وطبعا الناس اللي أحنا كنا مسمينهم حزب الكنبة، الناس اللي كانوا قاعدين على الكنبة أيام الثورة عمالين يزيدوا ويبدأوا يتكلموا أن البلد حتوقع والبلد مش عارف أية ومش قادرين يفهموا فكرة أن المجلس العسكري بيلعب لعبة أحنا مش فاهمينا والناس اللي اتمسكوا في السفارة يوم 9 مارس شافوا حاجات ماحدش شافها، فأحنا عاوزين بكل بساطة نوصل للناس اللي بيحصل من وراهم، لأن الداخلية

  • (…….)

  • أنا بلطجي أنا بلطجي. فيه جمعية اسمها أخي البلطجيوحنجتمع فيها كلنا مع بعض تمام. أحنا حنغير فكرة البلطجية حتبقى بمنظور تاني يعني البلطجي دلوقتي بيتكلم عن الحق بس الفكرة كلها أن أحنا عاوزين ننوصل للناس، عشان الناس مصدومة من فكرة أن الجيش بيعمل كدة أو المجلس العسكري بيعمل كدة، بس أحنا حنحاول نوصل للناس البسيطة فكرة أنه من حق كل واحد أنه يعبر عن رأية ومن حق كل واحد يقول الكلمة اللي هو عايزها ومن حقه أنه يتظاهر مطرح ماهو عايز بطريقة سلمية من غير ماحد يكلمه، بس للأسف الداخلية بتلعب لعبة قذرة أن هي مجرد ماتشوف أن تظاهرات في مكان معين، يبقوا عارفين أن الناس دول بتوع 25 يناير فبينزلوا يسخنوا المظاهرة ويحطوا ناس في وسطينا، زي ماحصل في موضوع السفارة، يقولك ياعم عاوزين ننزل العلم، عاوزين نقتحم السفارة، عايزين نكسر، عايزين نعمل ففية ناس بيتحمسوا معاهم وبيسبوهم، شوية شوية تلاقي ناس بيحدفوا طوب على الداخلية فبيدي مساحة للداخلية تضربنا وتقبض علينا ويحصل معانا اللي حصل ده كله. أنا صورت فيلم تسجيليى عن الأحداث كلها ومصور الشوط بتاع لحظة القبض علينا عند الجراج تقريبا معظم الناس بتوع السفارة اتمسكوا عند الجراج تقريبا عند فورسيزون، أنا مصور الشوط ده كامل من لحظة ماهم خدونا لحد ما اقعدونا ورقدنا كلنا على الأرض، للأسف بعد ماخلصت الفيلم كله ومانتجته رحت على كل القنوات، كل القنوات الجيش مسيطر عليها، سواء الجزيرة، أون تي في. أون تي في، المذيعة اللي اتكلمت عن ثورة الغضب، ريم، بيتحقق معاها دلوقتي. بسبب أن هي اتكلمت عن ثورة الغضب وبسبب أن هي اتكلمت عن أحداث السفارة. نعم؟

  • (……)

  • بعد مااتمسكنا أكيد طبعا كان فيه إهانة وضرب وغير كدة، كمان الناس بتوع الداخلية لما عرفوا طبعا أن أحنا تبع الثورة شتيمة وتهزييء، فالداخلية بكل بساطة بتقول عايزة توصل رسالة، بتوصل رسالة بسيطة جدا، أن هي مااتكسرتش، أن هي لسه موجودة، وأن هم لسه مسيطرين على البلد وأمن الدولة موجودين وانضموا للداخلية بقوا أيد واحدة، تمام، هم كلهم دلوقتي، كل رموز الفساد الكبيرة لسه لحد دلوقتي متحكمة في البلد عن طريق الداخلية، والجيش والمجلس العسكري فيما بينهم اتفاقات وفيه شغل شغال، أحنا مانعرفش عنه أي حاجة خالص والبلد حتتسلم لناس أفظع من الأول، كل حاجة زي ماهي موجودة وحيحكموا البلد تاني، بس هم بيهدوا الناس، بيهدوا الناس وينيموهم وبس، تمام. أنا حاولت بقى طبعا أعرض الفيلم في كل القنوات الجزيرة، وللأسف معظمها أخوان، فالأخوان من الناس اللي عاملة اتفاقيات مع الجيش أنهم عايزين يهدوا وينيموا الناس لأن ليهم مصالح شخصية. كل القنوات بتخاف من موضوع أن هي تتكلم عن الجيش، أحنا كنا بنتكلم أن أحنا عملنا الثورة دي عشان الحرية، حرية التعبير عن الرأي والكلام دة، فين دة كله بغض النظر عن أنهم بيقولوا البلد حتقع ومش حتقع، فكرة الحرية والتعبير عن الرأي هي الحل لكل المشاكل، لما نشوف الحقيقة واضحة حنقدر نوصل لحلول، لكن طول ما الموضوع غامض وهم عاوزين يكتموا على كل الأحداث اللي بتحصل دة حيبقى غلط وحيودي البلد في ستين داهية. أنا عن نفسي مجرد ماخرجت من السجن الحربي عايز انتقم، وانتقامي الوحيد الميديا، كل واحد فينا حينتقم بطريقته ولو دة حصل واستمر، حتبقى فية عصابات، حتلاقي فية ناس ممكن تكون عصابات، والناس حتبقى بايعة القضية خالص وتحصل مشاكل في البلد، وغير الفتن وغير المشاكل دي كلها، عشان بكل بساطة حنعمل انتخابات، يزنق الناس في أن البلد حتقع وتنهار يلا اختاروا، أي حد اختاروا، الموضوع خلص وكل حاجة رجعت زي ماكانت الأول، بس دي المشكلة.

  • شكرا، طيب، بما أن الجيش والشرطة أيد واحدة في القمع، فزميلنا صالح مصطفىفي نفس الواقعة بس دة كان دوره مع الشرطة ، اتفضل.

  • أولا سلام عليكوا، أنا حتكلم ومش حآخد دقيقتين بالضبط، ان شاء الله، أحنا كلنا خرجنا في ميدان التحرير وكنا بنقول هتاف واحد، ارفع راسك فوق أنت مصري، حد مختلف معايا. محدش مختلف معايا، كلنا كنا بنقول ارفع راسك فوق أنت مصري. اللي حصل معايا تحت الكوبري أن قوات الأمن اللي هم لابسين زي مدني، اللي هم أمن الدولة، وهم اعترفوا بكدة، واعترفوا لنا أن هم ماضيين على البلد، والبلد دي بتاعتهم، بتاعتهم هم وبس، كون أن أنت مثلا يربط أيديك من ورا ويخليك نايم على الأرض ويقولك ياله يا، طبعا مش عايز الألفاظ اللي كانوا بيقولها لأنها كانت ألفاظ مش حينفع أقولها بلساني، شتمنا بأهالينا، وشتمنا بكل حاجة عزيزة عندنا، يبقى أنت راسك في الأرض، ويقولك مش أنت ياله اللي كنت بتقول ارفع راسك فوق أنت مصري، ارفع راسك ياله، يقوم يرفع راسه يقوم خبطه برجليه في وشه، أنت جاي هنا عشان اسرائيل؟ طيب خلي اسرائيل تنفعك. خلي صفوت حجازي ينفعك، طبعا صفوت حجازي أحنا شفناه في المظاهرة، اللي حصل دة من أمن الدولة، طيب أنا بأقولهم أنتوا مين عايزين نعرف، أحنا قمنا بثورة أنتوا مين ،عملتوا فينا كدة لية؟ يقولي ياد أحنا أسيادك، هم أسيادنا، فاكر أن أمن الدولة مشي؟ اللي فاكر أن أمن الدولة مشي يبقى أمه هبلة وعبيطة، الكلام ده كله سمعناه كلنا، وشكرا.

  • الزميل (…..) ( دوشة) لحظة واحدة

  • بسم الله الرحمن الرحيم، اسمي محمد حسن، أنا مش شباب 9 مارس، اللي اتقفشوا في التحرير، أنا بس فيه ملحوظة عايز أقولها للناس الموجودة هنا، أنا لما اتقفشت في المتحف، العسكري نفسه اللي ضربني قالي غصب عني أنا باخد أوامر، قلتله مفيش مشكلة اوكي أعمل اللي أنت عايزة، لما وصلت السجن الحربي، لقيتهم واخدين فكرة عننا أن أحنا فعلا كنا بنكسر وبنضرب ونبهدل ونعذب الناس وشاغلين بلطجية فا أول ماعملنا اعتصام عن الأكل تلت أربع تيام احترمونا شوية، لما خرجت (….) (لقيت) قرار بالتحقيق معانا، احنا بتوع 9 مارس، احنا فرحنا جدا، فيرجع نفس القرار، يرجع 55 قرار، يوم الأربع قبل بتوعنا، قبل خروجنا بقرار التنفيذ، مايتعملناش إعادة محاكمة، فيعني المشير بيستخدم السلطة بتاعته لخصوصيته ونفسه، يعني اللي عايز يعيد محاكمته بيعيد محاكمته ، واللي مش عايز يعيد محاكمته مابيعيدش محاكمته، طبعا أنا باطالب بإعادة المحاكمة، عشان (…..) بالبلطجة، أنا دخلت من ميدان التحرير، أية سبب أيقاف التنفيذ، وشغلي يتبهدل ومصالحي تتبهدل، أنا طلعت أقول كلمة حق، شكرا.

  • الزميل إسلام عزت، من معتقلين الثورة، طيب، الزميل مصطفى حسن عبد المنعم من 9 مارس.

  • أحب أقول حاجة بس في البداية عن الكلام اللي قالوه. جيشنا المصري جيش عظيم، الخلاف كله مع المجلس العسكري، فأنا مش حأقبل حد يهين الجيش المصري ولكن نقبل أن أحنا ننتقد المجلس العسكري وننتقد كل قيادات المجلس العسكري، دة مبدئيا، أحنا خلافنا مع المجلس العسكري كله، أنا شايف أن كل المؤتمرات والندوات بنتكلم عن التعذيب والانتهاكات والحاجات اللي حصلت لنا، أحنا قعدنا 77 يوم في انتهاكات وتعذيب ومش دة اللي ضارر فينا دة الضرر الي أحنا اتأذينا منه. أكتر حاجة وجعتني لما أنا خرجت من السجن أني لقيت كل مجموعة عاملة أئتلاف، وكل واحد بيتكلم باسم الائتلاف كأن هو شعب مصر، سواء كانت الأخوان بتتكلم، سواء كانت دة، المسألة السايدة عموما التخوين بقينا نخون بعض أكتر مانتفق. أحنا ماحققناش النجاح، وماحققناش أن مبارك يتنحى غير لما اجتمعنا على مطلب واحد ولما اتوحدنا. وكانت فكرة التخوين بعيدة خالص عن أذهاننا، لكن بعد ماانفجرت (….) الـ 18 يوم كل واحد راح، كل واحد بقى عايز يعمل ائتلافات ويبان في الصورة مش أكتر من كدة، بقت الأهداف هي المصالح الشخصية، أهم من المطالب الوطنية، فإحنا محتاجين تاني من الأول، محتاجين يبقى حوار وطني كامل وفيه كل أعضاء الجبهات الوطنية،نتحد حول مطالب معينة عشان نقدر نحققها، ونتفاوض مع الجيش. اوكي ، أحنا دلوقتي الجيش طالبنا أن أحنا نتحاور معاه المفروض بكره فأظن أنه مش (حيصمت) عن أي شيء لأن كلها اتئلافات مش متوحدة، مجموعة ناس عايزة مجلس رئاسي مدني، الأخوان عايزين لأ ، الانتخابات الأول، وناس عايزة الدستور الأول، كل حاجة ليهم مطلب معين، مااتفقوش، فالجيش مش حيتفاوض مع كل المجموعة دي ، مش حيجيب كل قوى سياسية يحقق لها مطالبها، المفروض أحنا كمعارضة أو زي ماهم بيسمونا يعني، المفروض أن أحنا نتفق ونتوحد على مطالب معينة عشان نقدر نطالب بيها، غير كدة عمرنا ماحنحقق نجاح وعمرنا ما نحقق ثورتنا غير باتحادنا، فإن شاء الله المقاومة مستمرة، والثورة مستمرة، شكرا.

  • محمد عبد الله اتفضل،

  • مساء الخير، محمد عبد الله علي من معتقلي 9 مارس، أحييكم على حضوركم أولا، علي الصوت، كدة كويس؟ أحييكم على حضوركم أولا، وعلى مساندتكم لينا، وكل واحد فينا قام بدوره، كل واحد قام بدوره، لكن ماينفعش أن أحنا نتوقف عند الحد اللي أحنا وصلنا له دلوقتي ، لأنه زي ما قال الأستاذ علي طه، نحن لانقبل بأنصاف الحلول، وزي ماقال دلوقتي الأستاذ مصطفى محسن، أن أحنا لازم نتحد، نتحد إزاي ولية؟ أظن أن نتيجة الاتحاد برضة زي مابيقول الأخ مصطفى كانت ظهرت في الـ 18 يوم الأوليين، اتحادنا (….) عن أرضية مشتركة، طالبت من خلالها بإصلاح هذا البلد وهذا الوطن ونجحنا، ولكن لما كان هناك صفوف متأخرة للنظام وللفساد عملت على تفرقتنا وجعلنا عبارة عن شرذمة، أحنا بقينا عبارة عن شرذمة وكل واحد بيدعو لفكر معين، أو لنتيجة هو عايز يوصل لها وغالبا ماتصب في مصالح شخصية أو رؤى معينة. لأ أحنا عايزين نحط هدفنا الأول نصب أعيينا، مصلحة البلد أولا وأخيرا، قد يكون البعض منكم بيقول

  • فكرة وجيهة أن أحنا قبل مانتكلم عن الانتهاكات وعن التعذيب، أحنا عايزين نتكلم في اللي جاي، أنا شايف أن أحنا لو اتكلمنا عن تجربتنا وكنا كلنا نعرفها، إلا أن أحنا بنذكر بعض مين دلوقتي اللي بيحكمنا. في كل اللي موجود إن لم يخيب ظني، بيدافع عن المدنيين اللي بيتحاكموا عسكريا، ولا للمحاكمات العسكرية للمدنيين، لأن أحنا نعرف كم الانتهاكات اللي بتتم في هذه المحاكمات وأن المواطن بيمنع حقه في التقاضي أمام قاضيه الطبيعي وحق النقض والاستئناف، اذن لما يحاكم المواطن محاكمة عسكرية انتهاك صريح للقانون، وللبيان الدستوري اللي صدر في شهر مارس، حنعمل أية للناس اللي حوكمت عسكريا، لازم نقف أيد واحدة، ولازم شعار أيد واحدة ميبقاش شعار فارغ من كثرة ترديده، صار بلا معنى، لازم نفهم الكلام اللي أحنا بنقوله، ولازم نصير أيد واحدة. الانتهاكات اللي تمت يمكن الكل سمع أن أحنا اتحاكمنا وكانت محاكمتنا شباب 9 مارس في مطبخ في السجن الحربي كان القضاة قاعدين أولا، كانت النيابة قاعدة، ووكيل النيابة أو اللي هو رتبة، كان أيديه الاتنين مشغولين، ايد ماسك فيها ريموت التليفزيون، والأيد التانية ماسك فيها عصاية الكتريك، عصاية كهربائية، ريموت التليفزيون طبعا حاطط رجل على رجل، وفية وكيل نيابة حاطط رجليه الاتنين على المكتب، بيقلب في التليفزيون ومش منتبه لكلامك لأنه عامل كوبي للورقة، لأنه مساك الورقة اللي المفروض بيحقق معاك وبيكتب فيها أقوالك. لأ هو ناسخها وكاتبها زي ماهو عاوزها.

  • العصاية الكهربائية إذا أنت اتكلمت كلام ماعجبوش يكهربك ويتم تعذيبك من وكيل النبابة، يعني بمعنى أصح، بيتخطى دوره الاجرائي أو العمل اللي هو منوط بيه اللي هو، أن هو يحقق معاك ويسجل كل أقوالك بمصداقية. لأ كانوا بيتخطوا المصداقية وكانوا بيعملوا عمل رجل الشرطة اللي أحنا ثرنا عليه. يبقى دلوقتي أحنا عايزين نوصل لنقطة معينة أن أحنا أمام النظام السابق لكن بشكل جديد وأكرر، أن أحنا أمام النظام السابق وديكتاتورية النظام السابق ولكن بشكلها الجديد، بس تسمح لي أقول كلمتين أنا كتبتهم، فيه كلما كتبناها وأحنا في السجن، يمكن يكون شعر أو بيسموه شعر.أصبحت، يمكن هي في بدايتها بتتكلم عن الثورة وأن أنا في بداية الـ 18 يوم حسيت أن الثورة حققت كل المطالب فلما اتمسكنا وشفنا المعاملة وأن الداخلية هي الداخلية، كتبت الكلمات دي، فقلت:

  • أصبحت فقلت الحلم تحقق، لا أحدا من حولي تملق، الدنيا برية والسعد حوالي، والكل جواري ينادي لاتقلق، قد ولى الخوف والزيف تولى، ففجأني الوضع بصياح، الوضع معلق، جاهد ماشئت فالجبن ترسخ، وفساد القوم تعالى كالطير وتحلق، فرددت بصوت قد قاوم حزني، أني متفائل لست كمن سمع فصدق، فناصري قديرا قد وسعت قدرته كل الدنيا، أحيا وأمات وخلق، سأجاهد دوما من أجلك ياوطني، ولن أرضخ بشؤوم قد قال لي أن أنعق، ففي ذات صباح سأحقق حلمي، فالنصر حليف صبور قد أعطى وأغدق، سيخط التاريخ من النور حروفا والويل لطاغية وأد الخير وأحرق، لن تهدأ ثورتنا ياهبة النيل ووليدك يابلدي في نيلك يغرق، لن تهدأ ثورتنا أني متفائل، ولن أغضب بوصف اليوم أني أحمق وشكرا.

  • زميلنا الطالب عمرو عيسى، من جامعة عين شمس، تعالى ياعمرو أنت دوختنا في الجامعة ياراجل.

  • مساء الخير ياجماعة، الأول أنا عايز أشكر المجموعة على المجهود اللي أنا طبعا عرفت لما خرجت، المجهود الرهيب اللي كان في الجامعة يعني، ثانيا، أنا حاتكلم في نقطتين، أول نقطة عايز بس أتكلم في آليات المحاكمة العسكرية للمدنيين، إزاي مابتنطبقش علينا كمدنيين، إزاي أحنا نتحاكم عسكري؟ أولا عن تجربتنا أحنا الشخصية، أحنا لو بصينا لشكل النيابة أو شكل المحاكمة أو شكل القضاة حنقدر نفهم من غير مانشوف تفاصيل أو الموضوع دة ماينفعش مع المدنيين، دي مهمتها المحاكمة العسكرية، للعسكريين. قاعة النيابة اللي أحنا دخلناها أولا قبل مااتكلم في الموضوع دة، أنه في اقل من ساعتين اتحكم على حوالي 170 شاب بأنهم يضيع مستقبلهم، محكمة ونيابة في أقل من ساعتين، دي مأساة، أن أحنا فجأة نلاقي نفسنا داخلين نيابة في أوضة أصغر من دي فيها ترابيزتين، فيها أكتر من سبع أو تمن أفراد كلهم عسكريين، الناس دي ماكانتش بتتعامل معانا على أنها نيابة، لأ أحنا بنتعامل مع عسكريين، يعني أنا في النيابة والمفروض أنها بتستجوبني فأبقى قاعد في الأرض وضع القرفصاء اللي هو وضع الجيش، أبقى قاعد في الأرض المفروض أني ماارفعش راسي فوق أبدا، المفروض أن أنا ماابصش على حد، المفروض أن أنا استألت سوألين بس في النيابة، اسمك أية؟ كنت شايل سلاح ولا لأ؟ اكتر من كدة مااتسألتش، المحضر كان بيتنقل قدامي، من الورق التاني والمفروض أن أنا ماابصش على الشخص اللي بينقل، المفروض ماابصش هو بينقل أيه، أنا دخلت واتحاكمت ومااعرفش اتكتب أية فيمحضر النيابة،

  • مااعرفش الحكم بتاعي أية؟ فيما بعد كما لما اتحولنا واترحلنا لسجن طره، دي النقطة الأولانية، نقطة النيابة، النقطة التانية نقطة المحكمة، طبعا محمد ذكر أنها اتعملت بتاعة وقتها. دخلنا المطبخ وفجأة اتحطت الترابيزات وجت الرتب العسكرية ماشفتش أي حد مدني ولا حد قاضي كلهم ظباط جيش، كل واحد كان بيقوم بتمثيل دور معين، أنا شايف مسرحية بصراحة، المحكمة لكل 30 فرد في وقت واحد، يعني تلاتين واحد واقفين بيتحاكموا في وقت واحد في قضية واحدة، مش متخيل إزاي يعني، عمري ماكنت متخيل محكمة بالشكل دة خالص حتى ولوكانت محكمة عسكرية، في المحكمة كلنا على بعض ماخدناش يعني 5 دقائق، خلصنا النيابة، خصلنا محكمة، المجموهة كلها في أقل من ساعتين دخلت نيابة ودخلت محكمة وخدت أحكام بدون مااحنا مانعرفها، للعلم أحنا اترحلنا ورحنا سجن طره بطريقة أنا اعتبرها أقرب للخطف شوية، هم قالوا الناس اللي حتمش والأسماء، بنبص وأحنا خارجين لقينا نفسنا كلابشات وعربية داخلية،

  • ركبنا وأحنا برضة مش عارفين أحنا رايحين فين، بنسال كل الجهات اللي حوالينا سواء عسكريين من الجيش سواء من الداخلية ماحدش أدانا أي معلومة ممكنة، لقينا نفسنا في سجن طره بنغير هدومنا الملكي وبنلبس اللبس الأزرق وبرضة مش عارفين أية اللي بيحصل بالظبط ولا أحكامنا أية؟ قعدنا حوالي اسبوعين أو أكتر في سجن طره وأحنا مش عارفين أحكام، طبعا دي كلها آليات لاتسمح على الاطلاق للمدنيين أنهم يتحاكموا محاكمة عسكرية، بالمنظر ده كدة لا دي نيابة ولا محكمة، (…) طبعا مش عايز اتكلم عن الاهمال الطبي خلينا دلوقتي في الأساس، دي النقطة الأولانية، النقطة التانية، احنا المفروض نعمل أية فيما بعد؟ لو بيروج لينا دلوقتي أن أحنا فئة قليلة زي ماكان بيروج لينا وقت الثورة أننا فئة قليلة بتساهم في تخريب البلد أو في تخريب اقتصاد مصر، احنا محتاجين جنب أن يبقى لينا تحرك سياسي، يبقى لينا أي

  • تحركات تانية، ثقافية، تربوية، بحيث أن أحنا نبدأ نوصل للناس بطريقة معينة وتبدأ الناس تعرف أن الشباب اللي اتخدت دي مش بلطجية، أنا حاولت أعمل كده من جوة سجن طره، كنا بنحاول نعمل نشاط ثقافي جوه السجن لغاية ما الناس

  • فهمت أن الناس اللي اتخدت يوم 9 مارس مش بلطجية، مااعتقدتش أن فيه بلطجية بيعملوا نشاط ثقافي وشعر جوه السجن، فأحنا المطلوب مننا التحرك على مستويين، على المستوى السياسي، وعلى المستوى الثقافي أنن نبدأ نوعي الناس، ماننساش أننا لسه بنبدأ ندخل مفاهيم ومصطلحات جديدة على عقول الناس مش مهيأة لكدة. يعني الناس مش فاهمة يعني أية ديمقراطية، انتخاب حر نزيه، لسه المفاهيم دي قدامنا كتير عشان نوصل لها، فإحنا محتاجين نتحرك على اتجاهين، ودة وقتنا ولازم نتعب، واعتقد أن أحنا كلنا حنكما، أن باسم مجموعة 9 مارس، كلنا حنكمل ومفيش حد ولا سنة مع الايقاف حتعطلنا، ولا الفترة اللي أحنا اعتقلنا فيها، ولا أي حاجة خالص وأعتقد أن كل شباب السفارة وكل الشباب اللي نزل من أول 25 يناير أعتقد أن كلهم عندهم نفس المبدأ وحتكمل بإذن الله عشان الثورة تكمل. شكرا.

  • الزميلة أمل بكري، من مجموعة لا للمحاكمات العسكرية،

  • مساء الخير.. بالنيابة عن مجموعة لا للمحاكمات العسكرية بارحب بيكوا، وسعادتنا مش ممكن نوصفها بحضوركم، الفترة اللي أنتوا كنتوا فيها كنا أحنا بنشتغل مع كتير من أهاليكوا، مع الصحافة، مع النشطاء عموما، قابلتنا صعوبات كتيرة أن الناس تصدقنا على الانتهاكات اللي حصلت وأن أنتوا مش بلطجية، لكن لما كنا بنفكر في شجاعتكوا. وأهلكوا كانوا حافز لينا لأن شهاداتهم كانت بتوجع قلبنا، فكان حافز لينا أن أحنا نستمر والحمد لله بدأنا ننجح وأقدر أقول أن أحنا حققنا خطوات ماكناش نحلم بيها، يعني لما كنا بنمسك لافتات ضد التعذيب على ايد الجيش أن شخصيا كنت حنضرب والمجموعة التفت حواليه، وشدوا مني اللافتات، ويقعدوا يزعقوا ويقولوا مفيش حاجة اسمها الجيش، مابيعذبش، مفيش انتهاكات والناس مش عايزين يصدقوا. أعتقد ان الصورة دي اتغيرت النهاردة والناس عندها استعداد أنها تسمع بل مصدقة، ولو حتى مش عارف تتكلم عارفة أن دي الحقيقة. مش عايزين ننسى الناس اللي مازالوا في السجون ودول بالالافات، يعني منظمة هيومن رايتس ووتش بتقدر أن فيه على الاقل 5000 مدني

  • أخدوا أحكام عسكرية من أول الثورة، المشكلة، أن الناس دي مفيش حد فينا يعرفنا، أحنا لما بنروح نعمل وقفات قدام سجن سي 28 بنشوف أهالي مانعرفهموش ولادهم اتخدوا من البيت ماحدش يعرف عنهم حاجة، ماعندهمش قدرة مادية أنهم يجيبوا محاميين فقدامنا نضال كبير جدا ومش حنتوقف لحد مانحط حد لمحاكمات المدنيين قدام المحاكم العسكرية وبنوجه رسالة الي المجلس العسكري لازال فيه من الثوار الشرفاء موجودين في السجون، والمجلس العسكري خرج بيانات باساميهم لكن هم لسه موجودين في السجون. فيه محمود محمد السيد، من فض اعتصام 9 ابريل واتحكم عليه بست شهور، وفيه عمرو البحيري، من فض اعتصام 26 فبراير من قدام مجلس الوزرا، اخد خمس سنين، فيه أبو المعاطي أحمد حامد، اتاخد من ميدان التحرير يوم 3 فبراير، اخد حكم خمس سنين، فيه مايكل نبيل ، المدون اللي اتاخد من بيته يوم 28 مارس بسبب مدونة كاتبها عن الجيش والمجلس العسكري. فيه كمان بيان صدر بإعادة محاكمة محمد عادل وهو أخد خمس سنين ومازال برضة ماخرجش، فدول زي ماباقول باسامي الثوار الشرفاء لكن طبعا مايخليناش ننسى الـ 5000 مدني اللي أحنا نضالنا لازم يستمر لحد مانطلعهم كلهم، ولحد مانوقف المحاكمات العسكرية لأي مدني. اشكركم.

  • زميلنا نور حمدي، وحتبقى آخر مداخلة وبعد كدة حيبقى معانا الفنان رامي عصام مغني ميدان التحرير، لسه واصل، طبعا كلنا أكيد شفناه، وهو نفس الحاجة اتقبض عليه واتعذب على ايدين الجيش.

  • مساء الخير، بأحي معتقلي 9 مارس، معتقلي السفارة، يمكن أنا كان لينا تجربة بدري شوي أنا اتقبضت عليا يوم 30 يناير ، كان لسه الثورة في أولها ومش عارفين الدنيا فيها اية، الجيش كان نازل في الميدان، الجيش والشعب أيد واحدة، والحاجات دية، المهم لما اتقبض عليا الميدان كان قلق، قنزلنا نصور منشورات ونوزعها على الناس فا ملقناش مكنة في الميدان فرحنا لحد العجوزة نصور وأحنا راجعين اتقبض علينا، اللي معاكوا منشورات، رحنا الاكاديمية العسكرية وبعدين (….) فالمهم الجيش أول ماشاف المنشورات (الشعب يريد اسقاط النظام) اتحاسبنا كلنا على الجملة دي أن الشعب يريد اسقاط النظام، الجيش في الميدان كان بيقول أحنا معاكوا وكان بيلم الثوار في الاماكن اللي بعيد عن بؤرة الاحداث،

  • فمن بدري خالص فيه ناس مننا شافت تجارب بتقول الجيش كان اتجاهه رامي فين، والحقيقة الجيش كمؤسسة عندنا في مصر بيصنع اصنام، وحسني مبارك هو نتيجة للمؤسسة دي. هي مؤسسة بتعمل أصنام ومجموعة من العبيد وكتايب من عبد المأمور، المؤسسة مافيهاش قيم الشفافية والمحاسبة، نرجع تاني، وأحاول أختصر أن الحل أية؟ ومصدق على كلام زمايلي أن هي بقت مكلمة، الحل في رأيي لازم يكون فيه تحرك شعبي كبير، ميدان التحرير مش هو المرحلة اللي جاية، مفروض يكون فيه ميدان تحرير في كل كفر وكل شارع وفي كل حارة وفي كل بيت وفي كل كلية لازم يكون فيه تنظيم ثوري من جوه أحيائنا وكلياتنا ومكاتبنا، وتحركاتنا مابين الناس، طول ما ميدان التحرير أوله مجمع التحرير وآخرة عبد المنعم رياض الثورة مش حتنجح. يوم مايبقى ميدان التحرير أوله أسكندرية وآخره أسوان ساعتها نقدر نقول ثورتنا كملت.

  • بنرحب بزميلنا رامي عصام مغني الثورة وهو حيعني لنا ويفكرنا بالأيام الحلوة لما كنا بنسمعه وهو واقف على الاستيج وكان بيقولنا الأغنية بتاعة ارحل، عايزينه يغني لنا تاني عشان بقية الحاجات اللي زي حسني مبارك ترحل، فتشرفنا يارامي ..

  • …………………..

  • أنا كنت أغني بس حأقول اللي حصلي يوم الأربع أنا يوم الأربع 9 مارس كنت جنب الميدان فسمعت صوت ضرب ودوشة وزعيق من ميدان فجريت على ميدان التحرير طبيعي وأنا رايح كان فيه مشهد غريب قوي لقيت جيش ومعاه بلطجية والاتنين أيد واحد تقريبا، يعني البلطجي ماشي يقول الشعب والجيش أيد واحدة والجيش ماشي جنب البلطجي اللي ماسك عصاية وبيكسر في الخيم وبيضرب في ناس مدنيين عاديين، عارف كويس قوي أنهم وطنيين والجيش ما بيمسكهومش، فلقيت باتحرك من غير مااحس جنب العلم اللي كان موجود في الصينية في النص وقف جنبه وكنت في قمة الحزن من اللي بيحصل، تقريبا عيني دمعت لأني حسيت أن أحنا كنا بنعمله بيضيع، وبعدين تلاتة شكلهم غلط كدة بييشاروا عليا ولقيت عساكر جم خدوني، وقالولي مش عاجبك ياروح أمك أن أحنا نفضي الميدان، وخدوني، أنا أصلا بعديها كان عندي حفلة في نقابة الصحفيين فقلت مالهاش لازمة أني أتخانق مع العساكر فأروح للظباط حيفهموني المفروض، فدخل المتحف المصري وابتدى المشوار، فيه ظابط كدة قفشني من أول مادخلت لحد ماخرجت كان معايا أنا مدخلتش السجن ، أنا قعدت اربع ساعات تقريبا ولما الزملا بدأوا يترحلوا في الاتوبيسات أنا رموني في تاكسي بره المتحف، اللي حصلي جوة الظابط ده خدني وشدني من شعري ايام ما كان فيه شعر، وسحبني على الأرض وخبط

  • دماغي في العمود أكتر من مرة وبدأت أجيب دم، وربطني جنب العمود وقعد يضربني وبعدين راح لناس وقالهم أن معاه رامي، أعمل فيه أية؟ وقلعني هدومي وربطوني وخدوني جوه المتحف، وكنت أنا صاحب الشرف بدخول سوق المتحف ودخلت جوه ربطوني ربطة سخيفة اسمها ربطة الاسير، أيديك الاتنين ورا ضهرك مع رجل واحدة، دي بتشل الحركة تماما، وضربوني تقريبا اربع ظباط بكل حاجة وبدأ ينط في الهوا وينزل على ضهري ، ينط في الهوا وينزل على وشي، والضرب فضل شغال وأنا كنت باحاول أفضل ساكت عشان ماكنش في ايدي حاجة أعملها وبعدين فيه ظابط جه رابط دماغه وأنا كان شكلي خلاص لو حد كان شافني ماكانش يعرفني، الظابط ده جه من بعيد وقال أيوة هو ده اللي عورني ومشي، وأنا ماشي في الآخر الظابط ده جه وقال لأ ياجماعة أنا مش عايز أظلمه أنا مش متأكد، فكو الربطة اللي كانوا عاملينها وخدوني ورا الكشك بتاع الأمن، وكان فيه رمل هناك وحطوا وشي في الرمل وبدأوا يردموا عليا بالتراب، وفيه لوا جه في النص وسال عليا وبعدين قال ايه ده هو لسه فايق؟ وبدأوا يقطعوا لي شعري، وبعد تقريبا اربع ساعات، آه الكهربا أسف كنت حانسى، كنت جوه خالص، كنت باسمع صوت كهربا وبعدين صوت صريخ، وكهربوني شوية وحاولت أني ماصرخش، كهربوني كتير يعني المهم وعدا اليوم، وجه الظابط عشان يخلص ضميره لقيته قعد قدامي ومسكني وقالي يابني أنا عايز اقولك حاجة أنت برضة أنت الغلطان ده منظر، شعرك ولبسك ماكانش فيا حيل أعمل حاجة فقلت له ماشي ماشي، فطلعوني بره وركبوني تاكسي وروحت..

About these ads

About Austin G. Mackell

I am a freelance journalist who has worked for a variety of corporate and community outlets from my hometown of Sydney and from the Middle East, including from Lebanon during Israels 2006 invasion and from Iran during the tumultuous presidential elections there in 2009. I have recently moved to Cairo to watch the revolutions in Arab world unfold.
This entry was posted in Uncategorized and tagged , , , , . Bookmark the permalink.

5 Responses to Testimonies on Egypt’s Military Justice

  1. Pingback: The Egyptian army’s mask has slipped | Austin Mackell | Newscorner

  2. Pingback: The Egyptian army’s mask has slipped | Austin Mackell | War & Peace in the Middle East

  3. Pingback: The Egyptian army’s mask has slipped | Austin Mackell | Real Live TV Network Official Blog | Watch Live TV on PC

  4. Pingback: The Egyptian army’s mask has slipped | The Moon Under Water

  5. Pingback: The Egyptian army’s mask has slipped « Peace and Justice Post

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s